الانتقال الى المحتوى

تصنيف: غير مصنف

رسالة من الأستاذ مالك بن نبي إلى أعضاء الوفد الخارجي لجبهة التحرير الوطني

تضمنت الرسالة انتقادا لتصريحات السيد تشندرلي التي أدلى بها في الفيليبين أمام الصحافة والتي مفادها أن الجزائر ستستقبل ابتداءا من ذلك التاريخ إعانات من الدول الشيوعية في وقت كانت الدول الشيوعية تعين الجزائر من زمن بعيد.

وفيها أيضا طلب بن نبي إلى قيادة الثورة لتسند إليه مهمة كتابة تاريخ الثورة.

وفي الملف الذي يحوي الرسالة من توفيق المدني تقضي بتسلمه الرسالة ثم أخرى من بن نبي يعلق فيها على رسالة توفيق.

ومع هذه الرسائل أيضا ما كتب في الصحافة عن مداخلة السيد تشاندرلي أمام الصحافة والذي أدى إلى صدور رسالة بن نبي.

مطالعة الرسالة

رسائل جديدة على صفحة “ديوان” على الفيسبوك

رأيت اﻷنسب في نشر ما بقي لدي من وثائق أن أنشرها على صفحات خاصة على الفيسبوك ﻷنها أدعى للبقاء مع طول الزمخلاقا لهذا الموقع الذي قد يموت بموتي.

وأخذت في النشر الفعلي، فقد نئرت رسالة من اﻷستاذ مالك بن نبي إلى رجال الوفد الخارجي للثورة الجزائرية يطلب منهم أن يقبلوه كعضو عامل تسند إليه مهمة كتابة تاريخ الثورة.

ونشرت أيضا رساللة من أحمد توفيق المدني إلى اﻷمير فيصل بن عبد العزيز قبل توليه الملك يستعطفه فيها على حالة االطلبة الجزائريين الذين لا يجدون المال الازم لتسجيل أنفسم في المدارس المصرية.

وسأنشر -إن أذن الله- عدة وثائق مهمة متصلة بالثورة أو بمرحلة استرجاع السيادة الوطنية قريبا.

الانتقال إلى الصفحة

قصيد الهادي السنوسي في عرس أحمد توفيق المدني

القصيد منشور بمذكرات توفيق المدني. والنسخة هذه هي المنقول عنها وهي بخط السنوسي.

 Poème de Senoussi sur le mariage de Tewfik el Madani

وثائق عن حفل تأبين الشيخ الأستاذ محمد بن أبي الشنب رحمه الله

بعد هذا الانقطاع الطويل الذي تسبب فيه انقطاع الإنترنت، أرحع من جديد إلى نشر ما توصلت إليه من وثائق ذات أهمية للمؤرخ وأبدأ بهذه الوثائق التي وجدتها في ظرف خاص بتأبين ابن أبي شنب.

دعوة حفل تأبين محمد ان أبي شنب

دعوة حفل تأبين محمد ان أبي شنب

اقرأ المزيد

من تراث خالد الذكر اﻹمام عبد الحميد بن باديس “جواب سؤال عن سوء مقال”

وجدت في خزانة توفيق المدني نسخة من الطبعة الأولى لرسالة “جواب سؤال عن سوء مقال” لعلامة الجزائر اﻷستاذ اﻹمام عبد الحميد بن باديس فرأيت من المصلحة أن أجعلها في متناول الجميع لما فيها من تقرير اﻵداب التي ينبغي التحلي بها في مخاطبة النبي عليه الصلاة والسلام بل وذكره ورواية حديثه. والله المسؤول أن يصلح أحوالنا ويثبت أقدامنا والحمد لله في اﻷول واﻵخر.

اتصفح الرسالة أوتحميلها كاملة، اضغظ على الرابط اﻵتي:

جواب سؤال عن سوء مقال